منتديات امير الحب فى الله (هنا مدرسة الحب فى الله)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخوانى فى الله إشهد الله إنى
أحبكم فى الله وأسال الله أن يرزقنا الإخلاص في القول و العمل
و أن يستعملنا في ما يحبّه و يرضاه .. آمين .. آمين .. آمين



الدورة الشهرية عند الرجال

اذهب الى الأسفل

الدورة الشهرية عند الرجال

مُساهمة  Admin في الخميس أبريل 29, 2010 6:00 pm

http://amuralhpfeallh.yoo7.com/html-h4.htm












تقلبات نفسيه وجسديه تصيب الرجل فى ايام 13و14و15 من كل شهر عربى


هذا الموضوع حقيقة هناك دورة شهرية للرجال

وهي ليست الدورة الشهرية المعروفة عند النساء وتسمى ( دورة القمر )

عند اكتمال القمر يكون ساطعاً ويسمى بدراً أي في أيامه 13 - 14 - 15

يصبح عندها جسم الإنسان مليء بالسوائل ويتهيج دمه

وفي هذه الحالة تكون نفسية الشخص متقلبة وغير منتظمة

* لوحظ في ألمانيا وبريطانيا وأمريكا في هذه الفترة يكثر الناس في البارات وأماكن شرب الخمر

وتزداد همجيتهم وتصرفاتهم الغريبة ( متقلبي المزاج (

فأصبحت الشرطة تستعد في هذه الأيام أكثر من غيرها تحسبا لحدوث أي مشكله ما

ثم قام احد العلماء بدراسة الحالة النفسية لدى بعض هؤلاء الناس

وأتضح إن الناس في هذه الفترة تزيد نسبه السوائل الموجودة في أجسامهم مما يؤدي إلى تصرفات غير محمودة

* وهنا تتضح الحكمة من صيام الأيام البيض ( 13 - 14 - 15 ) لان الصيام ينشط مع وجود السوائل في الجسم

* وأيضاً تتضح الحكمة من تحديد أوقات الحجامة في الأيام 17 - 18 - 19

لان في هذه الأيام يكون فيها الدم قد وصل إلي مرحله الهيجان بعدها يبدأ بالسكون

فعلى الأشخاص التريث في إصدار أي قرارات أو أعمال مصيرية في هذه الأوقات

لما لها من ردة فعل نفسية على الشخص قد يندم عليها لاحق


والله اعلم



عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة مايو 07, 2010 1:35 am عدل 1 مرات
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amuralhpfeallh.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدورة الشهرية عند الرجال

مُساهمة  Admin في الجمعة أبريل 30, 2010 2:05 pm

avatar
Admin
Admin

المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amuralhpfeallh.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجل حامل .. ماذا بعد؟؟

مُساهمة  Admin في الأحد يوليو 04, 2010 5:07 pm


إن العلم الحديث قد تطوّر ويتطوّر باستمرار في المجالات كافّة ومنها المجال الطبّي .. ففرض بذلك حالة من صراع الأفكار .. تلك الأفكار التي بقيت لقرون طويلة مستعصية حتى على مجرّد التّفكير لنقضها .. فكيف بنا لتغييرها وقلبها؟؟
ومن تلك الأفكار .. الحالة التي ظهرت منذ فترة ليست ببعيدة .. وهي حالة الحمل الذّكوري التي حدثت مع الأمريكيّ توماس بيتي Thomas Beatie .. الرّجل الذي يعدّ ظاهرة ليست علميّة .. بل ظاهرة إنسانيّة أخلاقيّة دينيّة تستحقّ الدّراسة .. هذا الرّجل الذي كان منذ قدومه إلى الحياة خنثى تدعى تريسي Tracy وحتى عامها الرّابع والعشرين
حيث قامت تريسي بإجراء عمليّة تحويل جنس لتصبح ذكراً يدعى توماس بعد خضوعها لعمليّة تغيير الهرمونات .. ثم استقرّ وضع توماس كذكر ليمارس استقراراً جنسيّاً ويزاول حياته بشكل طبيعيّ
وكانت حياة توماس طبيعيّة ومستقرّة في مدينة بيند في ولاية أوريجون الأميريكيّة .. وعمل في إدارة محلّ للطّباعة على القمصان .. إلى أن اجتمع من خلال عمله مع “نانسي” التي تكبره باثنتي عشر عاماً .. وكان الحبّ الذي انتهى بزواجهما في عام 2003.
لكن حالة نانسي الصحيّة بدأت بالتّراجع والتّدهور مما اضطّرها لإجراء عمليّة جراحيّة استأصلت بموجبها الرّحم لتصبح امرأة غير قادرة على الإنجاب الأمر الذي أدّى إلى تقهقر حالتها النّفسيّة .. ولأن توماس “زوج محبّ ومخلص!!” فقد ارتأى تبادل الأدوار .. العرض الذي كان صاعقاً غير متوقّع استهجنه الأطبّاء ورفضوا فكرته باعتباره شذوذاً وانقطاعاً لنسب الولد من الأبوين .. إلى جانب كونه خطراً محدقاً بالجنين .. وكان أن واجه توماس الكثير والعديد من موجات الانتقاد والسخرية .. وكان أول ما فعله استعداداً للمرحلة القادمة أن “حلق ذقنه”!!!. والتي عاد وأطلقها أثناء فترة حمله (لشعوره بالإنهاك والتّعب أحياناً بتأثير الحمل!!).
بعد ذلك بدأت مرحلة التّحضير الفعليّة التي استمرّت لعدّة أشهر .. حيث تمكّن الكادر الطبّي المشرف على هذه الحالة من استكمال العلاج الهرموني والدّوائي الذي (تكلّل!!) ببدء تعرضّه للدورة الشّهرية بانتظام .. ثم تمّت عمليّة التّخصيب صناعيّاً عن طريق الحصول على حيوانات منويّة من (متبرِّع) بعد تهيئة البويضات لدى توماس .. ورغم التّحذيرات الطبيّة العديدة لكنه أصرّ على المضيّ في مشواره تعبيراً عن حبّه الكبير لزوجته نانسي …… وكانت المفاجأة أن الحمل تمّ بشكل طبيعيّ جدّاً وانتفخ البطن وجرت الأمور بعيداً عن أيّة مضاعفات .. ودلّت الفحوصات أن توماس (حامل) بطفلة !!!
ثم كان أن تمّت الولادة ووضع توماس مولودته بشكل بعيد عن أيّة مخاطر أو صعوبات.
الموضوع برمّته ليس بجديد على أغلبنا وقرأنا عنه في غير مكان أو صفحة .. ولكن!!!!! المدهش والمثير أنه الآن (حامل) بمولوده أو مولودته الثّانية .. ربّما إمعاناً في تعبيره عن الحبّ الكبير لزوجته المسكينة؟؟!!.
ترى كم رجلاً منّا قد يسعى إلى عمل كهذا تعبيراً عن حبّه لزوجته؟؟!! وهل سيبقى الرّجل في هذه الحالة رجلاً في نظر المجتمع؟؟ .. كيف سيتعامل المحيطون به معه .. وكيف سينظرون إلى هذا العمل؟؟
وهل يسهم هذا التّدخل “العلميّ” في حلّ مشاكل الأزواج من ناحية الإنجاب .. ويساعد بالتّالي على دعم استقرار الأسرة؟؟ .. أم أنه سيشتّت هذا الاستقرار بخلط المفاهيم والمعاني الإنسانيّة الأكبر والأهم: الأبوّة .. الأمومة؟؟
وأين هي عاطفة الأمومة في هكذا فعل؟؟ أهي للرجل الذي حمل ووضع؟؟ أم لزوجته؟؟
ما هي الآثار النفسيّة التي سيتركها تغيير كهذا عند الأطفال الذين سينشؤون في هذه الأسرة؟؟ وهل سيكون من السّهل على هؤلاء الأطفال الاندماج في المجتمع بصورة طبيعيّة؟؟
وإذا كان التّبني حراماً شرعاً .. فماذا يمكننا أن نطلق على هذا العمل والذي يشبه التّبني في نتيجته حيث إننا في كلتا الحالتين سنضمّ ولداً لم ننجبه؟؟
إلى أي مدى يمكن للتطوّر العلميّ تجاوز حدود أعراف المجتمع وتقاليده .. وما تعارفت عليه البشريّة عبر تاريخها من معايير أخلاقيّة؟؟
وهل وصل التقدّم العلميّ مكاناً علينا القبول والتّسليم به حتّى وإن كان يتحدّى إرادة الخالق وما فطرنا عليه؟؟
تساؤلات كثيرة مشروعة تطرحها هذه الحالات .. وتجعلنا نقف أمامها .. ربما ستختلف آراؤنا وإجاباتنا عنها .. ولكنّنا بالتّأكيد لن نستطيع جميعاً المرور عليها دون أن تُحرّك في ذواتنا أحاسيس مختلفة
avatar
Admin
Admin

المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amuralhpfeallh.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى